الهدية :

مشروعية الهدية . .هدية , هدايا او اهداء, وهي اكرام شخص معين, اما لمحبة واما لصداقة او طلب

حاجة .

عن عائشة رضي الله عنها قالت :  " كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقبل الهدية ويثيب عليها"

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :  " تهادوا تحابوا"    وفي رواية    " تهادوا فان الهدية تذهب وحر

الصدر"

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم :  " ثلاث لا ترد,  الوسائد والدهن واللبن"  والدهن معناه  الطي

فكل هذا يدل على مشروعية الهدية في الاسلام .. والحث على قبول الهدية, فلقد ربط الهدية بالحب ,وهي

سلاح المودة, وهي مفتاح من مفاتيح القلوب, وسنة هجرها الكثيرون ....   فالهدية تذهب الغر والغل في

الصدور,  وتذهب الشحناء والضغائن من صدور الناس,  فالهدية تزيل السخائم وتنسخ الشتائم,  وهي

مكساة للمهابة والجلال

 

ألية الاهداء :

وهي ابداع ايجابي في بنك الاحاسيس والمشاعر للطرف الاخر, وهذا الايداع غالباً ما يبقى, ولا ينسى,

ويعمر في ذلك البنك, فالهدية عملية اجتماعية مهمة,  وهي تفاعلية متبادلة بين افراد المجتمع الواحد .

وألية الاهداء احد الوسائل التي تملك القلب, وتنفذ من خلاله للتأثير على الشخص بشكل مباشر وصائب .

والاهداء يلعب دوراً مهماً في توطيد اواصر المحبة وتنمية مشاعر الود, وصناعة الاصدقاء.

وهذ المعنى يتوافق مع تعريف الهدية وتقديمها,  عند علماء الاجتماع وعلم النفس .

وقد ترجم العالم الغربي مارشال سالنز هذا المعنى حين قال :  " اذا كان الاصدقاء يتبادلون الهدايا, فإن

الهدايا هي التي تصنع الاصدقاء "  .

الهدية جمعت كلمات الحب والتقدير والصداقة والاعتذار والشكر والثناء وكل معنى جميل .

والهدية يحبها الصغير والكبير والغني والفقير .

الهدية تعكس الكرم والاجلال لشخصية واخلاق المهدي,  فهي تعطي انطباع ونصور اجابي وبناء, فهي

من اهم مقومات الشخصية المغناطيسية الناجحة, لانها تحب ان تمنح البهجة والسعادة للاخرين .

 

ثمرة الهدية :

الهدايا تعبر عن الاحترام والتقدير والعرفان, وتمثل اغلى المعاني والاحاسيس, تقوي الحب والتألف,

وتنمي المودة, وتشعر بالسعادة والرضا, وتكبر حسن الظن, وتزرع الالفة بين الناس, كما انها تذهب

الكره والبغض , وتفتح القلوب المغلقة, والهدية تقرب النفوس والارواح وتبهج القلب .

فالهدية ليست بالعملية الخاسرة, بل هي عملية استثمارية ناجحة, و مربحة في نهاية المطاف .

 

وقد قال القائل :

هدايا الناس لبعضهم بعض  . . . . . تولد في قلوبهم الوصال

وتزرع في الضمير هوى ووداً  . . . وتلبسهم اذا حضروا جمالا

 

وقيل عن الهدية و الهدايا :

انها كالبلسم الشافي يوضع على الجرح المفتوح فيجعلة يلتئم سريعاً . . . انها

كالثلج البارد يوضع على النار المتأججه فيذهب حرها . . .

وقيل ايضاً عن الهدايا والهدية . .  ولها مفعول السحر لتحويل الالداء الى اصدقاء حميمين . .

 

عوامل مهمة لنجاح عملية الاهداء :

·        اختيار الظرف المناسب لتقديم هدية او ما يسمى بإستغلال عنصر المفاجأة, وطريقة عرضها .

·        انتهاز اوقات المناسبات الخاصة للاصدقاء والاقارب لتقديم الهدية, وهنا ذروة وقت الهدية .

·        عدم التلميح او ذكر الهدية لشخص المهدى اليه,  بعد تقديم الهدية .

·        تقديم الهدية عند ابتداء العلاقة والصداقة, فالهدية رسول الحب .

·        مناسبة الهدية لشخص المهدى اليه .

·        تقديم الهدية داخل غلاف .

·        تميز الهدية وندرتها .

·        ارفق الهدية بإبتسامة .